أطلق المدير الفني الأمريكي بوب برادلي قذائفه النارية بتصريحاته التي أكد خلالها أن ضحايا مباراة الأهلي والمصري قتلوا بمعرفة قوات الشرطة التي كانت تؤمن المباراة وبإشارة خضراء من الجيش.

وفي تصريحات لبرنامج "ولد فوتبول" على قناة بي بي سي قال الأمريكي "جمهور الأهلي كان فصيلاً أساسياً في الثورة المصرية ولذلك تم استهدافه من عناصر الشرطة المعادية للثورة والمجلس العسكري الحاكم للبلاد.

وأضاف برادلي "الأمر ليس له علاقة بشغب الملاعب أو التعصب الرياضي فالكاميرات أثبتت أن البوابات أغلقت على جمهور الأهلي وفتحت لكل من في الملعب وتم إغلاق النور وانسحبت الشرطة لتترك الألتراس يواجه الموت".

وتابع مدرب المنتخب الأمريكي السابق "الجيش يبدو وكأنه يعاقب الثورة فهو يريد أن يوجه رسالة إلى من يطالب برحيله مفادها أن الحال سيكون هكذا إذا انسحبت وتركت الحكم!".

يذكر أن المدير الفني للمنتخب المصري بوب برادلي قد تضامن مع شهداء الأهلي وتبرع براتب شهرين وشارك في عزاءهم لكنه لم يطلق هذه التصريحات من قبل ويتهم علانية الشرطة بالمشاركة في القتل والمجلس العسكري في تدبير الأمر.

إنضم لصفحة الأرينا على فيس بوك لمتابعة أخر الأخبار والنقاشات

تابع الأرينا على تويتر لمعرفة أخر الأخبار لحظة بلحظة