وضع المشير طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المنتخب المصري لكرة القدم في ورطة حقيقية بعدما أصدر أوامره لمديرية أمن الأسكندرية لاستضافة مباراة مصر وإفريقيا الوسطى في تصفيات أمم إفريقيا يوم الجمعة المقبل.

وأكد عزمي مجاهد المتحدث الإعلامي لاتحاد الكرة في تصريحات تليفزيونية أنه التقى المشير أثناء واجب العزاء في أحد أقارب سيد مشعل، وطلب منه أن يتدخل لحل أزمة مباراة إفريقيا الوسطى وبعدها بساعات جاء جواب رسمي من مديرية أمن الأسكندرية تفيد بالموافقة على إقامة المباراة يوم 15 من الشهر الجاري الموافق الجمعة.

وبهذا يكون المنتخب المصري في ورطة حيث أنه يلعب اليوم 10 يونيه ضد غينيا في تصفيات كأس العالم ثم تسافر بعثته عبر رحلة طويلة لتصل إلى القاهرة ثم إلى برج العرب في الأسكندرية لخوض المباراة الحاسمة في تصفيات الأمم الإفريقية 2013.

يذكر أن الأمن كان قد رفض إقامة المباراة يوم 17 يونيه كما كان مقرراً لها بسبب جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية واحتياج الأمن لكافة طاقته لتأمينها، وجاء رفض الأمن ليضع منتخب مصر في خيارات سيئة منها اللعب خارج البلاد أو في بلد الفريق الضيف أو التعرض لعقوبات من الاتحاد الإفريقي.