أعرب جي لويجي بوفون حارس المرمى العملاق لمنتخب الآزوري الإيطالي عن سعادته بالفوز على المنتخب الألماني في نصف نهائي بطولة يورو 2012 بنتيجة 2-1.

وعن سر غضبه في المباراة قال بوفون في تصريحات ننقلها موقع " فوتبول إيطاليا " : " لقد كنت غاضباً جداً في نهاية المباراة، فالمباراة كادت تضيع في اللحظات الأخيرة، فلو كانت ألمانيا تمكنت من تحقيق التعادل 2-2 قبل نهاية الوقت الأصلي، كنا سنخسر 9-2 في الوقت الإضافي ! ".

وأضاف الحارس الإيطالي المخضرم : " فريقنا صغير السن، ولاعبو الخبرة بالفريق قليلون، لذا فعلى الفريق أن يتعلم، فمباراة في بطولة كبرى مثل اليورو لا يمكن التعامل معها باستخفاف ".

وأكد بوفون على أن فريقه أدى مباراة رائعة وكان بإمكان زملاءه مضاعفة النتيجة وتحقيق الفوز بنتيجة كبيرة على المنتخب الألماني.

وعن تصديه لتسديدة سامي خضيرة الخطيرة في الشوط الأول قال : " بالنسبة لحارس مرمى مثلي، أعتقد أن التصدي للكرة ورد الفعل كان جيداً، ولكنه ليس شيئاً جديداً ".

وقال لويجي : " لن أبتسم إلا عندما نفوز باللقب، وهو ما لم يتحقق بعد ".

وأخيراً أعرب بوفون عن أغرب استعداد لمباراة في كرة القدم، حيث قال : " لم أتمكن من النوم إلا قليلاً، ولكنني لم أستعد لألمانيا بدراسة فريقها وطريقة أداءه، بل استعديت بقضاء ساعة ونصف أمام موقع اليوتيوب أتابع أفراح الطليان في ميادين إيطاليا عقب الفوز على إنجلترا في ربع النهائي، وهو ما أعطاني الحافز لتحقيق الفوز على ألمانيا ".