تصاعدت الأزمة داخل قناة ميلودي سبورتس التي يمتلكها رجل الاعمال جمال مروان وذلك بعد أن واصلت القناة النهرب من دفع مستحقات العاملين بها.

ووصل الأمر إلى حد قيام عدد كبير من العاملين والمذيعين بالقناة إلى رفع دعاوى قضائية ضد القناة ومالكها.

وكانت القناة قد توقفت عن دفع مستحقات العاملين بها منذ أربعة أشهر، وعلى الرغم من صبر العاملين بالقناة على تأخر الرواتب طوال هذه المدة، قام مالك القناة بتهديدهم بأن من سيرفع دعوى قضائية فلن يحصل على مستحقاته.

يذكر أن القناة أتيحت لها أكثر من فرصة لتسوية الأمور مع العاملين، ودفع ولو جزء من المستحقات إلا أنه في كل المرات كان يتم التهرب منهم حتى فاض بهم الكيل.

ولم يعد باستطاعة هؤلاء العاملين الحصول على مستحقاتهم أو جزء منها، أو على الأقل الانضمام لأي قناة أخرى بسبب العقد المبرم مع ميلودي سبورتس.