أفردت إحدى الصحف الإيطالية تقريراً منفرداً عن نجم نادي إيه سي ميلان الصاعد بسرعة الصاروخ ستيفان شعراوي.

حيث قالت صحيفة " بليتشير سبورت " أن 10 أسباب قد جعلت من الشعراوي مشروع نجم عملاق. وجاءت هذه الأسباب كالتالي :

1) الشباب : فاللاعب صاحب الـ 19 عاماً و11 شهراً ما زال صغيراً وفي بداية مشواره الكروي، لذا فأي خطأ له من السهل تقبله لأنه عديم الخبرة، كما أنه حين يصيب فإن ذلك يحسب له.

2) السرعة : فاللاعب يتمتع بسرعة كبيرة للغاية خاصة في المساحات.

شاهد الفيديو لتتعرف على سرعة الشعراوي


3) التهديف : فلاعب مثله وفي سنه قد لا يتمكن من التسجيل كثيراً، إلا أن شعراوي تمكن من الوصول إلى المرمى سريعاً حتى أنه تفوق على السويدي الدولي زلاتان إبراهيموفيتش الذي تمكن من تسجيل 4 أهداف في 4 مباريات متتالية بينهما ركلتي جزاء، بينما تمكن شعرواي من تسجيل 5 أهداف في 4 مباريات متتالية.

4) التنوع : فاللاعب يستطيع اللعب في خط الوسط المهاجم، أو على الأطراف أو كمهاجم.

5) الجنسية : فاللاعب وعلى الرغم من اسمه وأصله المصري، إلا أنه ولد في مدينة سافونا لأم إيطالية، وهو يعيش في إيطاليا، لذا فإنه تأقلم على الأجواء في إيطاليا على عكس العديد من اللاعبين مثل الأرجنتيني كارلوس تيفيز أو اللاعبين الإسبان.

6) المراوغة : فاللاعب لديه مهارات فردية رائعة في المراوغة.

شاهد الفيديو التالي للتعرف على مهارات شعراوي في المراوغة


7) المجهود : فشعراوي لديه مجهود بدني رائع يساعده على الأداء بشكل عالي طوال اللقاء، وقد ظهر ذلك من خلال ثناء جالياني نائب رئيس النادي عليه قائلاً : " أنا أحب شعراوي لأنه يجري كالمجنون ".

8) القوة المطورة : شعراوي قد ينتقده البعض لضعفه البدني نسبياً، إلا أن ذلك في حد ذاته قد يعد في صالحه، فلاعب في سنه ويلعب وسط الكبار، يعد مؤشر إيجابي للغاية، كما أنه يطور من إماناته البدنية بشكل ملحوظ.

9) الصفة الدولية : اكتساب اللاعب صفة اللاعب الدولي بعد تمثيله لمنتخب إيطاليا يعد دليلاً كبيراً على بذوغ اللاعب، كما أنه يطور من أداءه ويعطيه مزيد من الخبرات والثقة بالنفس بالتواجد وسط نخبة النجوم من لاعبي إيطاليا.

10) الفرصة : فكل ما سبق يدفعه ليكون نجماً كبيراً، ولكن ما يجعله نجماً كبيراً لفريق ميلان، هو الفرصة المواتية، فكم من لاعبين على مستوى عالٍ تواجدوا بصفوف الفريق ولكنهم لم يحصلوا على الفرصة وتألقوا في مكان آخر كالفرنسي باتريك فييرا ومؤخراً الهولندي هونتلار.

ولكن الفارق بالنسبة للشعراوي هو أنه جاء في وقت رحيل النجوم وبحث النادي عن نجوم وأبطال جدد للفريق.