نشر أحد المواقع الإنجليزية تقريراً عن اللاعب المصري أحمد حسام ميدو وزميله السابق السويدي زلاتان إبراهيموفيتش.

حيث عقد موقع " شيف فوتبول " مقارنة بين اللاعبين ظهر من خلالها كيف انطلق اللاعبان سوياً ثم تفرقا بعد ذلك.

وقال الموقع : " في الوقت الذي وقع فيه إبراهيموفيتش صاحب الـ 29 عاماً عقداً بقيمة 24 مليون يورو مع باريس سان جيرمان في الدوري الفرنسي ويدخل قائمة لأعلى أجراً في العالم، كان أحمد حسام حسين عبد الحميد الشهير بميدو صاحب الـ 29 عاماً يوقع عقداً مع ناديه الجديد بارنسلي في الشامبيونشيب الإنجليزية ".

فالبداية كانت متشابهة حيث خرجا من الدولة الأم، ميدو من الزمالك المصري، وزلاتان من مالمو السويدي حتى وصل بهم الأمر إلى أياكس الهولندي.

وأشار الموقع إلى بداية الثنائي القوية جداً في نادي أياكس أمستردام، حيث لعب الثنائي سوياً في خط هجوم أياكس، في موسم 2001/2002 وقادا الفريق لتحقيق ثنائية الدوري والكأس الهولندي آنذاك.

كان الثنائي يتميز بالتكتيك العالي، والرؤية الجيدة للمرمى بالإضافة إلى كونهما متحدثين لبقين وشخصيتين لهما كاريزما في وسائل الإعلام.

ولكن هذا الثنائي تفرق فجأة حين انتقل ميدو الذي كان يعد في ذلك الوقت من أفضل مهاجمي العالم - بعد مشاكله بالفريق مع مديره الفني كومان ومع زميله إبراهيموفيتش - إلى مارسيليا الفرنسي بعقد قيمته 12 مليون يورو عام 2003.

ونقل الموقع ما نشره إبراهيموفيتش عن ميدو في سيرته الذاتية التي نشرها : " ميدو صديقي، أعلن صراحة أنه كان يريد الرحيل، فهو لم يكن دبلوماسياً على الإطلاق، فهو مثلي ولكنه أسوأ ".

أيضاً قال إبراهيموفيتش : " عندما جلس احتياطي أمام أيندهوفن وخسرنا يومها المباراة، جاء في غرفة خلع الملابس وهو في قمة غضبه واتهمنا بالحقارة، قبل أن يقذفني بمقص حديدي مر من إلى جانب وجهي مباشرة ليرتطم بالحائط ويحدث به خدوش، لقد كان مجنون حقاً، وما كان مني إلا أن وقفت ووجهت له لكمة في وجهه، بعدهها بعشر دقائق خرجنا من الغرفة يداً بيد وكأن شيئاً لم يحدث ".

وأشار الموقع أيضاً إلى أن إبراهيموفيتش قال بعد ذلك أنه تفاجأ بعد مدة من أن المدير الفني للفريق كان فد احتفظ بذلك المقص في النادي كنوع من الذكرى ليرى الأطفال المقص الذي ألقي به إبراهيموفيتش في وجهه.

ثم عاد الموقع للمقارنة بين اللاعبين حيث قال أن إبراهيموفيتش انتقل بعد ذلك إلى يوفنتوس.

وما أن ترك اللاعبين أياكس حتى اختلفت اتجاهاتهم تماماً، حيث حصد زلاتان الكؤوس والدوريات مع إنترميلان، برشلونة، وإيه سي ميلان، وميدو يتنقل من نادي لآخر فيلعب لروما وميدلسبروه وأخيراً بارنسلي مروراً بعدد من الأندية في الطريق.