تعثر متصدر الدوري الألماني بايرن ميونخ في مباراة دربي بافاريا أمام نورنبرغ.

دخل العملاق البافاري المباراة بتشكيلة احتياطية غاب عنها كل من فرانك ريبيري, آرين روبن, جيروم بواتنغ للإصابة كما قرر المدرب هاينكس عدم استدعاء ماريو غوميز للمباراة وإجلاس الكابتن فيليب لام والقادم الجديد للفريق خافيير مارتينيز على مقاعد البدلاء في قرار واضح منه للاحتفاظ بقوة الفريق لمباراة فالنسيا في دوري الأبطال.

ورغم الغيابات, دخل بايرن المباراة بقوة وسجل مبكراً عن طريق هداف الفريق هذا الموسم ماريو ماندزوكيتش بعد تمريرة عرضية من توني كروس أمام دفاع متهالك فشل في تطبيق أبسط مبادئ مصيدة التسلل.

نورنبرغ تماسك بعد الهدف وبدأ يستحوذ على الكرة أكثر, ساعده في ذلك عودة بايرن للدفاع وعدم تشكيله للخطورة المعتادة هجومياً, لكن الفريق لم ينجح رغم ذلك في تشكيل تهديد واحد على مرمى الحارس نويير.

وفي الشوط الثاني دخل نورنبرغ بقوة فاستغل لاعب الوسط ماركوس فيولنر خطأ مشترك بين تيموتشوك الأوكراني الذي دخل للمرة الأولى هذا الموسم وتوني كروس ليسدد كرة قوية غالطت نويير وتعلن التعادل 1-1.

وعاد نورنبرغ لتهديد مرمى بايرن بعد ذلك لكن بيكهارت فقد توازنه داخل منطقة الجزاء. وحاول هاينكس إجراء بعض التبديلات لكن هذا لم يمنع رغبة أصحاب في اقتناص نقطة مستحقة على أرضهم على حد قول هاينكس الذي صرح "النتيجة كانت منطقية, نورنبرغ استحق التعادل. ولا يمكن الفوز في كل المباريات".

يذكر أن نورنبرغ لعب ربع الساعة الأخير من اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد جبهارت.

 

وفي مباراة قمة هذه الجولة تمكن باير ليفركوزن من العودة إلى الانتصارات من الباب الكبير هذه المرة على حساب الوصيف شالكه.

ولم يكن من المتوقع مشاركة الياباني هوسوغاي في مركز الظهير الأيسر بعد أدائه السيء في مباراته الأخيرة ضد فولفسبورغ أما شالكه فدخل اللقاء مع إدخال بابادوبولوس في مركز قلب الدفاع والجنوح بهوفيديس في مركز الظهير نظراً لغياب الظهير الياباني يوشيدا للإصابة.

دخل ليفركوزن بقوة في المباراة وخصوصاً في العشر دقائق الأولى حيث هدد كيسّلينغ وشورّله المرمى أكثر من مرة بالإضافة إلى صعود كارفاخال المتكرر من جهة اليمين, لتهدأ الأمور فيما بعد ويبدأ شالكه بالاستحواذ على الكرة وتهديد مرمى لينو بأكثر من كرة خصوصاً من دراكسلر في الدقيقة 23 حيث ارتطمت تسديدته بالحارس قبل أن يصدها لينو على مرتين. وظهر بشكل واضح بعد ذلك اعتماد ليفركوزن على الدفاع والضغط العالي والارتداد السريع كما إغلاق المنافذ حيث وجد هولتبي وفارفان ودراكسلر صعوبة شديدة في كسر حاجز ثلاثي الارتكاز رولفز المخضرم ورينارتز ولارس بندر.

وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول ينطلق أندريه شورّله من خط وسط الملعب ليبني بواستطها هجمة مرتدة لم يسلم بها الكرة لأحد ولم يقترب منه أحد أيضاً, فما كان له إلا أن يسدد كرة صاروخية  رائعة من مسافة بعيدة لتدخل مرمى يونترسال وبهذا الهدف ينتهي الشوط الأول.

لم تتغير الأحوال كثيراً في الشوط الثاني حيث استمر ليفركوزن بمنهجه الدفاعي القائم على إغلاق المساحات في الوسط واللعب على المرتدات, وذلك في ظل غياب الحلول من لاعبي شالكه وتباعد الخطوط الظاهر عليه حيث نادراً ما كانت الكرة تصل لهونتيلار.

سرعان ما لاحظ يوب ستيفنس هذه المشاكل فأخرج هولتبي من الوسط ودفع ببارنيتا إلى الجهة اليسرى ليدعم الاختراق من على الأطراف ومحاولة كسر الرتم.. لكن هذا لم يتحقق واستمر الفرص الخطيرة من لاعبي ليفركوزن الذين وجدوا المساحات أمامهم واسعة في ظل ضغط شالكه غير المجدي.

وفي إحدى الهجمات المرتدة سدد لارس بندر على العارضة وفي فرصة أخرى ستيفان كيسّلينغ من إضافة الهدف الثاني من هجمة مرتدة في الدقيقة 67 بعد خطأ كارثي من كريستيان فوكس.

بعد الهدف أجرى ستيفنس تبديله الثاني في محاولة إعادة للفريق المنهار نفسياً بطريقة اللعب هذه فأخرج فارفان وأدخل ماريكا. وكانت لفارفان مناوشة مع ستيفنس بعد خروجه ربما سيكون لها تبعاتها في الأيام القادمة. ثم أخرج جونز من وسط الارتكاز ودفع بموريتز محاولاً كسر الجدار الدفاعي وللبحث عن عودة لم تكن مستحيلة وقتها.

لم يتغير في الحقيقة أي شيء... بل أصبح ليفركوزن يهدد المرمى أكثر فأكثر وبدأت العصبية تسيطر على شالكه, وازداد عدد الأخطاء من اللاعبين والتي أدت في أحدها إلى ضربة جزاء أضاعها كيسّلينغ أمام يونترسال وفي أخرى إلى بطاقة حمراء بحق بابادوبولوس , وفي الدقائق الثماني الأخيرة بعد الطرد كان واضحاً أن الفريقان ارتضيا بالنتيجة, لتنتهي المباراة بانتصار ليفركوزن 2-صفر.

 

وفي مباراة أخرى من طرف واحد, حقق إنتراخت فرانكفورت فوزاً مستحقاً على أوجسبورغ بنتيجة 4-2, سجل لفرانكفورت مولديريس (هدف في مرماه) واينير وآلكسندر مايير (هدفين), في حين سجل لأوجسبورغ الكوري الجنوبي كو جا تشول ومولديريس الذي عوض خطأه في الشوط الأول.

كما حقق بروسيا دورتموند فوزاً مريحاً تحقق في الشوط الأول على جرويثر فيورث بنتيجة 3-1, سجل لبطل الدوري الألماني المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي مرتين وصانع الألعاب الألماني المميز ماريو غوتزه الذي راوغ الحارس ومدافعين قبل أن يركن الكرة في الشباك بكل برودة دم أمام جماهير المدرج الجنوبي في ملعب سيغنال إيدونا بارك. سجل هدف فيورث الوحيد زولتان ستيبر.

وفي بقية النتائج خسر بروسيا مونشنغلادباخ أمام شتوتغارت 1-2, فاز هامبورغ على ماينز 1-صفر, وفاجأ فرايبورغ هانوفر على ملعبه وفاز عليه 1-2, وفاز فيردر بريمن على فورتونا دوسلدورف 2-1, وتابع فولفسبورغ صحوته فاكتسح هوفنهايم خارج ملعبه .

 

ترتيب فرق الصدارة :

5- باير ليفركوزن (21 نقطة)
4- بروسيا دورتموند (22 نقطة)
3- إنتراخت فرانكفورت (23 نقطة)
2- شالكه (23 نقطة)
1- بايرن ميونخ (31 نقطة)

ترتيب الهدافين :

5- الألماني توماس موللر (بايرن ميونخ) - 7 أهداف
4- الألماني ستيفان كيسّلينغ (باير ليفركوزن) - 8 أهداف
3- المجري آدم شالاي (ماينز) - 8 أهداف
2- الألماني آلكسندر مايير (إنتراخت فرانكفورت) - 9 أهداف
1- الكرواتي ماريو ماندزوكيتش (بايرن ميونخ) - 9 أهداف