لم يستطع الأنتر ميلان من تحقيق أى فوز للأسبوع الثانى على التوالى , وهذه المرة سقط الميلان على أرضه ووسط جماهيره فى جيوسيبى مياتزا فى فخ التعادل أمام جنوة .

المباراة الفقيرة فنياً فى الشوط الأول , شهدت سيطرة من نادى الأنتر ميلان على الكرة فى أغلب احداث الشوط , ولكن لم تتم ترجمه السيطرة الى فرص , فى ظل سوء المستوى من اللاعب كاسانو الذى قدم واحدة من أسوء المباريات فى تاريخه , كما أن أصابة ريكى ألفاريز والذى كان يعتبر بمثابة الدينامو فى خط الوسط الهجومى وخروجه فى الدقيقة 30 قلصت من سيطرة و خطورة الأنتر .

وفى الشوط الثانى تحسن أداء الفريقين قليلاً حيث اعتمد نادى جنوة على الهجمات المرتدة , حتى استطاع الأيطالى الشاب أيموبيلى ترجمة أحدى الهجمات المرتدى الى هدف فى الدقيقة 77 .

و استفاق بعدها الأنتر و أضاع العديد من الفرصة حتى أستطاع كامبياسو فى الدقيقة 85 من أحراز هدف التعادل للأنتر .

وفى الدقيقة 90 , اضاع لاعب خط الوسط الكرواتى ليفايا فرصة لا تضيع للأنتر , عندما مررت له كرة عرضيه ليضعها فى القائم بالرغم من وجوده على بعض خطوات قليلة من المرمى الخالى .

بهذا التعادل يرتفع رصيد الأنتر الى 35 نقطة فى المركز الثانى مؤقتاً , بينما يبقى جنوه فى منطقة الخطر فى المركز ال19 برصيد 14 نقطة .