عاد المحترفون المصريون الشباب للانتظام في تدريبات أنديتهم بدءاً من أمس الاثنين استعداداً للدور الثاني من دوريات أوروبا.

ففي هولندا عاد ألكسندر أو أمير عادل إلى أيندهوفن ويسعى للإعداد بشكل جيد من أجل الدخول مرة أخرى في تشكيلة فريقه الأساسية خاصة بعد إنهاءه للدور الأول مصاباً.

أما المصري الآخر فارس عفيفي فقد انتظم في تدريبات أوتريخت بعد عودته من مصر نهاية الأسبوع الماضي.

وفي فرنسا، بدأ عبد الله ياسين تدريباته مع الفريق الرديف للفريق الأول بنادي باريس سان جيرمان، فيما عاد رامي ياسين غندور إلى ناديه هوفنهايم الألاني، وسط دهشة من زملاءه وكل من يقابله بسبب تركه المنتخب الألماني من أجل المنتخب المصري.

على جانب آخر، ينتظر عبد الله ياسين وألكسندر قرعة دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا للشباب، وقد يتقابلان سوياً إذا أوقعتهما القرعة في مواجهة بعضهما البعض.