الاتفاق الذي نجح نادي بني ياس في إبرامه مع النادي الأهلي، والذي بموجبه وافقت القلعة الحمراء عن الاستغناء عن محمد أبوتريكة، ولو لمدة مؤقتة لا تزيد على ستة أشهر,خطوة أقدرها واحدة من أبرز الصفقات التي عقدتها أندية الإمارات طوال السنوات الخمس لدوري المحترفين.

هكذا عبر الكاتب رفعت بحيري عن رأية ي صفقة أبو تريكة ،وأضاف بحيري قائلاً "ليس فقط لأن أبوتريكة من اللاعبين الموهوبين الكبار أصحاب الشعبية الجارفة في الوطن العربي، ولكنها المرة الأولى التي ينجح فيها ناد في إقناع الأهلي المصري على الاستغناء عنه، وهو الذي رفض العديد من العروض العربية وغير العربية التي قدمت له، وتمسك بهذا النجم الخلوق وقدم له من الامتيازات ما يشجعه على البقاء".

وأختتم مقالته "أمنياتي الخاصة أن ينجح أبوتريكة في مهمته مع فريق بني ياس، حتى وإن كانت لفترة قصيرة، ليقيني بأن توابعها ستظل لسنوات كثيرة مقبلة، ولعلها تصلح ما أفسدته بعض التجارب الأخرى التي لم تعكس الصورة الحقيقية للاعبين المصريين، ومحمد أبوتريكة بما يتسم به من دماثة خلق وموهبة كروية واحترام لحقوق الآخرين والتزام بما عليه من واجبات، قادر على تغيير هذه الصورة، واعتقد أنه يدرك ذلك جيداً، ويعلم أن مسؤوليته لن تنحصر على دوره في الملعب فقط وإنما سوف تتعداه إلى خارجه، فأتمنى له التوفيق في أداء المهمتين وأن ينجح في إمتاع الجماهير التي سيتضاعف عددها في مباريات بني ياس المقبلة."