يظن الكثيرون أن المنتخب المصري سيدخل لقاءاً سهلاً اليوم عقب الفوز الغالي على منتخب غانا في ظل أداء مخيب للآمال من جانب منتخب الخضر أو منتخب الجزائر أمام منتخب بنين في افتتاح بطولة كأس الأمم الإفريقية للشباب.

إلا أن المنتخب الجزائري لديه العديد من الدوافع التي ستجعله شرساً أمام المنتخب المصري منها تعادله المخيب في الجولة الأولى وحاجته الملحة للتعويض، ومنها الصراع الأبدي بين الكرة المصرية والعربية بصفة عامة والجزائرية بصفة عامة، ومنها الصعود إلى كأس العالم حيث أن آخر مرة تأهل فيها المنتخب الجزائري إلى البطولة كان عام 1979، وأخيراً رغبة المحترفون الجزائريون في رد الاعتبار بعد الانتقادات التي وجهت لهم عقب الجولة الأولى.

إلا أن الكثيرون في مصر لا يعرفون أهم مفاتيح لعب المنتخب الجزائري، فالمنتخب رغم اعتماده على 6 محترفين، يلعبون جميعاً في الدوري الفرنسي، إلا أن أخطر لاعبي الجزائر هم لاعبين في الدوري المحلي الجزائري.

الأول هو زكريا حدوش :

وهو لاعب جمعية أوليمبي الشلف، صاحب القميص رقم 10، وهو أكثر لاعبي الجزائر مهارة وتميزاً، لديه تحكم كبير في الكرة، وقدرة كبيرة على المراوغة.

حدوش هو أخطر لاعبي الخضر، وعلى دفاع المنتخب المصري الحذر من الهجمات التي يشنها، خاصة من الجانب الأيسر من الملعب، حيث يفضل دائماً الميل ليسار الملعب للعب بقدمه المفضلة وهي القدم اليسرى.

أما الثاني فهو فرحات زين الدين :

هو معشوق جماهير الخضر بصفة عامة ونادي اتحاد العاصمة بصفة خاصة، فهو يتميز بالمراوغة والتمريرات الخطيرة لزملاءه.

جمهور نادي اتحاد العاصمة يطلق على فرحات لقب كريستيانو رونالدو خاصة وأنه يحب تصفيف شعره على طريقة الدون.

من بين أخطر اللاعبين أيضاً يوجد مختار تومي لاعب مونبلييه، وتوماس إزرغوف لاعب رين، وبلال واعلي لاعب ريمس.

لكن يظل أضعف خطوط المنتخب الجزائري هو خط الدفاع، كما أن حارس مرماه طورش نسيم متوسط المستوى وهو لاعب محترف في فرنسا في نادي ليون دوشر، حيث كان يعاني الفريق من حراسة المرمى وكانت أزمة له إلى حين تم جلب حارس المرمى طورش نسيم.