قدم منتخب مصر للشباب الحاصل على لقب بطولة كأس الأمم الإفريقية للشباب صورة جيدة للغاية عن الكرة المصرية في أعين الأندية الأوروبية.

في هذا الصدد نشر موقع " توتو ميركاتو ويب " تقريراً تحت عنوان " المصريون قادمون "، تحدث فيه عن المحترفون المصريون، ويعد التقرير أول مشاركة للكاتب الصحفي الزميل هيثم عرابي بالموقع الإيطالي.

وأكد التقرير في البداية أن لاعبي كرة القدم المصرية لم يكونوا يوماً ما متواجدون يأعداد كبيرة في أوروبا، وكانت البداية عن طريق حسين حجازي في فولهام عام 1911 حيث كان أول لاعب إفريقي يلعب على الملاعب الإنجليزية، وتلاه توفيق عبد الله عام 1920 في إنجلترا أيضاً.

وأشار الموقع إلى وجود عدد من التجارب البارزة والتي توقع لها كل متابعي الكرة الأوروبية نجاحاً كبيراً، إلا أنها لم تنهي مشوارها كما بدأته، وأبرز مثال على ذلك ميدو ومحمد زيدان.

وكان هناك أسماء أخرى مثل عمرو زكي، حسام غالي، شوقي الذين لعبوا في إنجلترا وعادوا إلى مصر.

إلا أن التقرير أشار إلى أن الوضع تغير الآن بوجود لاعبين مثل محمد صلاح الذي ترغب في ضمه أندية إنترميلان، توتنهام، وبورسيا دورتموند، وزميله محمد النني، ومدافع فيورنتينا أحمد حجازي، وأخيراً جدو والمحمدي وفتحي الذين قادوا هال سيتي للصعود للبريميرليج.

كما أن تألق لاعبي منتخب الشباب دفع العديد من الأندية للنظر إلى اللاعبين المصريين، فجاءت عروض من إشبيلية وبازل لأحمد رفعت، ومن دورتموند وإندرلخت لصالح جمعة، وفياريال للاعب الإسماعيلي عمرو السولية.

كما جاءت عروض أيضاً لكل من أحمد سمير وياسر إبراهيم من بورتو، بينما قالت العديد من التقارير أن آرسنال يتابع رامي ربيعة، وعدد من الأندية الإسبانية والأوروبية ترغب في ضم حارس المرمى مسعد عوض.

واختتم التقرير بالتأكيد على أن الفريق المشارك بكأس العالم للشباب بتركيا مستعد لتوجيه رسالة إلى أوروبا مفادها : " نحن قادمون .. فقط اعطونا الفرصة ".