يحتفل اليوم اللاعب المصري الأصل الألماني الجنسية " رامي ياسين غندور " بعيد ميلاده السابع عشر.

ويلعب رامي ياسين غندور في نادي هوفنهايم الألماني وسبق أن لعب في منتخب ألمانيا للشباب تحت 16 و17 عاماً.

المصري الصغير يعد واحداً من أفضل المواهب الشابة في ألمانيا وأحد المدافعين الشباب الذين كان المسئولون في ألمانيا يعلقون عليهم آمالاً كبيرة في المستقبل القريب قبل قراره بترك لمنتخب الألماني والانضمام لمنتخب بلده الأم مصر.

موقف رامي غير واضح حتى الآن سواء باللعب لمنتخب ألمانيا أو مصر خاصة بعد عدم اعتراف مصر به، حيث لم يتمكن المسئولون المصريون من استخراج أوراق جنسيته المصرية.

ويتحدث صاحب الـ 17 عاماً اللغتين الألمانية والإنجليزية، بينما يتكلم بعض الكلمات العربية فقط، فوالده مصري ووالدته ألمانية، وقد سبق ولعب في نادي هيرتا برلين الألماني ولديه عرضاً الموسم القادم من نادي فولسفورج، وستحدد قيمة العقد وبنوده موافقة أو رفض رامي للانتقال إليه.

EParena.com يهنىء رامي ياسين غندور بعيد ميلاده السابع عشر، ويتمنى له مستقبل أفضل مع عالم الساحرة المستديرة.