فشل منتخب الشباب فشلاً ذريعاً في تركيا، ليس فقطك على المستوى الفني، ولكن أيضاً على المستوى الإداري، هذا ما أكده محمد باهي نائب رئيس تحرير الأهرام والذي كان متواجداً ضمن البعثة الإعلامية المرافقة للفريق في تركيا.

وقال باهي في حوار ببرينامج " صفحة الرياضة " على قناة Nile Sports : " لقد كانت هناك العديد من المشاكل بالفريق، وهو ما شاهدناه بأعيننا هناك ".

وأضاف : " بمجرد وصول البعثة لتركيا، قام الجهاز الفني بإبعاد أحمد فوزي المتحدث الإعلامي للفريق ووقفه عن ممارسة دوره وتم تكليف طه السيد المدير الإداري بمهام فوزي ".

وأكد نائب رئيس تحرير الأهرام أن طه السيد لم يكن يقدم أي شىء للإعلام، فحين تسأله عن موعد التمرين، عن موعد المباريات الودية، عن أي شىء، كان دائماً رده ( لا أعرف )، مشيراً إلى أنه قال له في تركيا ( لا أعلم كيف تركك رئيس اتحاد الكرة في منصبك حتى الآن، لقد كان عليه أن يرحلك إلى مصر ).

أما فيما يخص اللاعبين قال باهي : " صالح جمعة حكايته حكاية، فهو ينظر إلينا دائماً بتعالي، ويقول لنا ( لماذا أتيتم ؟ أنتم دائماً تهاجموني، بالطبع أنتم تهاجمونني لأنني أفضل لاعب في إفريقيا )، وحقيقة لا أعرف لماذا يتصرف هكذا وهو ما زال صغيراً، وإذا كان أفضل لاعب فماذا قدم في كأس العالم ! ".

وفي سياق متصل أكد محمد باهي على أنه ما قيل عن عدم وجود خلافات بين مسعد عوض ومدرب حراس المرمى عار تماماً من الصحة، حيث أنه أمام أعين الجميع، نشب خلاف حاد بين الاثنين في التدريبات نتيجة معاملة المدجرب بشكل غير لائق لعوض وهو ما أثار حفيظة الأخير.

يذكر أن منتخب الشباب كان قد ودع البطولة مبكراً من الدور الأول بعد هزيمته أمام تشيلي والعراق بنتيجة 2-1، ثم الفوز غير الكافي على إنجلترا 2-0 حيث أن اللاعبين وجهازهم الفني لم يكونوا على علم بالنتيجة التي يتوجب عليهم تحقيقها للعبور إلى الدور الثاني.