أفردت صحيفة بليك السويسرية أمس مقالاً كاملاً تحدثت فيه عن الضغوط الذي يتعرض لها محمد صلاح لاعب بازل من أجل عدم الذهاب لاسرائيل.

الصحيفة قالت أن صلاح صاحب ال21 عام يتحمل أكثر من طاقته ومطالب بالاعتذار عن لقاء فريقه في دوري الأبطال وإلا سيوصم بالعار والخيانة.

وأوضحت ان اللاعب قليل الكلام بطبعه ولم يحدد بعد موقفه هو وزميله النني لكن الهجوم الإعلامي عليه يجعل لزاما مناقشه الوضع مع المدير الفني وإداره بازل.

وأتبعت أن النني هو الآخر سيكون لائقاً طبياً لملاقاة فريق العاصمة الصهيونية إذا ماتقرر مشاركتهما في اللقاء.