تسببت الركلة الحرة المباشرة التى نفذها كريستيانو رونالدو أثناء لقاء ريال مدريد ونادى بورنى ماوس في كسر ذراع طفل صغير يبلغ من العمر ١١ عاما في موضوعين مختلفين.

وعلى الرغم من أن رونالدو تمكن من التهديف في مناسبتين ولكن إحدى ركلاته الحرة علت العارضة بقليل متجهة نحو ذراع الطفل تشارلى سيلفروود الجالس في المدرجات لتتسبب في كسر ذراع الطفل في مكانين مختلفين.

تشارلى رفض مغادرة المباراة على الرغم من شعوره بالألم واستمر لمدة ٨٤ دقيقة بعد إصابته وحتى نهاية المباراة ثم رحل للمستشفي من أجل عمل إشاعه مقطعية أوضحت تعرض ذراعه للكسر في موضعين مختلفين.

الريال قام بإرسال قميص لتشارلى موقع من لاعبي الفريق كما قامت إداره نادى بورنى ماوس بإرسال كرة للاعب موقعة من لاعبي الفريق.

شاهد اللقطة