ألقت أزمة محمد صلاح والنني الأخيرة بسبب السفر أو عدمه إلى إسرائيل بظلالها على عدد من الصحف الأوروبية وتحديداً الألمانية.

وما زاد الأزمة اشتعالاً هو محمد صلاح الذي قرر تجاهل مصافحة لاعبي فريق مكابي تل أبيب قبل مباراة الفريقين بسويسرا ليقوم بتغيير الحذاء تهرباً من مصافحة لاعبي الفريق المنافس.

صحيفة " بليك " الألمانية نشرت تقريراً عن أزمة صلاح الأخيرة وردود الأفعال التي تسبب فيها خاصة من جانب صحيفة " بيلد " التي عنونت " مصر تغضب إسرائيل ".

وقالت صحيفة " بليك " أن هذا العنوان أثار غضب المصري حسام غالي لاعب توتنهام السابق وليرس الحالي، حيث أن اللاعب قام عل حسابه بموقع فيس بوك بالمطالبة باعتذار لمصر.

ولكن المشكلة وفقاً للصحيفة أن غالي قام بالخطأ بوضع رابط لموقع آخر وهو موقع " سبورت "، وهو ما تسبب في أزمة لصفحة " سبورت " على فيس بوك حيث قام متتبعي اللاعب الذي يتعدون الـ 700,000 متابع بمهاجمة الصفحة وسبها.

وتسبب هذا الخطأ من حسام غالي في غضب مسئولو صحيفة " سبورت " حيث عبرت الصحيفة عن استيائها وغضبها الشديد متسائلة " لماذا الهجوم علينا ؟ ".

ولكن في النهاية مسئولو الصحيفة قرروا تجاهل الموضوع برمته معتبرة إياه هجوم غير واقعي بل ظاهري فقط نتيجة خطأ لاعب توتنهام السابق.

يذكر أن لقاء الذهاب الذي شهد أزمة صلاح مع فريق مكابي تل أبيب، قد انتهت بفوز بازل بهدف وحيد غير مطمئن، ومن المفترض أن يلتقي الفريقين في لقاء العودة بأرض إسرائيل.