تعرض المدافع الشاب أحمد حجازي لاعب المنتخب الوطني ونادي فيورينتينا الايطالي لتجدد الاصابة في الركبة والمعروفة باسم الرباط الصليبي.

وأعلن النادي الايطالي أن مدافعه سيخضع للجراحة مرة أخري في نفس مكان الجراحة السابقة مما يدل علي عدم اكتمال شفائه أو عدم نجاح الجراحة السابقة.

وتأتي هذه الاصابة لتبعد حجازي ست’ أشهر أخري عن الملاعب لتضرب مسيرة اللاعب الكروية والتي كانت أكثر من واعدة.

صاحب ال22 عام أصيب في مباراه ودية للفراعنة ولم تتضح طبيعه الاصابة الا مؤخرا.

وتوجد أمثله كثيرة للاعبين مصريين وعالميين تعرضوا للصليبي أكثر من مره ثم عادو للمستديره الساحرة أفضل من ذي قبل.

كل الامنيات بالشفاء العاجل لنيستا المصري ونرجوا أن يتحلي بالصبر والعزيمة للتغلب علي اصابتة اللعينة.