بدى الكثيرون متخوفون من أن يواجه المنتخب المصري نظيره الجزائري فى ظل الحساسيات التى بين البلدين وما حدث فى المولجهات السابقة وأبرزها ما حدث فى القاهرة وام درمان.

فقد قالت جريدة الخبر الرياضى الجزائرية ان حاليلوزيتش كان متخوفا من مواجهة مصر حيث قالت : " على غير العادة ، بدا الناخب الوطني وحيد حاليلوزيتش جد خائف ساعات قبل انطلاق قرعة الدور الفاصل المؤهل لمونديال البرازيل 2014، حيث اسر لمقربيه انه لا يتمنى بتاتا مواجهة بين الخضر ومنتخب مصر لأنها ستشكل ضغطا زائدا على لاعبيه الشيء الذي قد يفقدهم تركيزهم ويضيعوا بذلك آخر فرصة لهم للمرور إلى النهائيات التي يريد المشاركة فيها لأول مرة في حياته ".

بينما تحدثت الصحيفة عن رئيس الاتحاد الجزائرى محمد روراوة الذى كان هو الاخر بجوره متخوفا ايضا من مواجهة المصريين وقالت الصحيفة : " كشف لنا مصدر مقرب من رئيس الفاف ان هذا الأخير عاش على الأعصاب الساعات التي قضاها بالقاهرة المصرية ووصل به الأمر صبيحة أمس إلى النهوض باكرا بسبب الأرق ، حيث صلى الفجر وكذا صلاة الاستخارة طالبا من الله عز وجل أن يبعد المنتخب الجزائري عن نظيره المصري ".

وفى النهاية قد تكون القرعة عندما جاءت بمنتخب غانا وهو أفضل منتخب افريقى فى الفترة الحالية لمواجهة مصر بدلا من الخضر فىه خير للمنتخبين فى ظل ابواق الفتنة التى انطلقت فى البلدين لتجدد الكراهية والعداء بين الشعبين الشقيقين.