يشهد القاصي والداني بنجاح المحارب الأمريكي بوب برادلي مع كتيبة الفراعنة في طريق المونديال.

الفراعنة تأهلوا للمبارة الحاسمه للوصول لمونديال البرازيل بعد تحقيق العلامة الكاملة في التثفيات بستة انتصارات متتالية مما جعل مصر الفريق الوحيد بالعالم الذي فاز في كل مباريات التصفيات.

برادلي جدد منتخب شحاته وأضاف عليه العناصر الشابه الواعدة أمثال كوكا وكهربا والنني وصلاح والسولية واستطاع الحفاظ علي هيبة ابطال افريقيا بالرغم من ذلك في خطوة تحسب له.

لكن تاريخ برادلي التدريبي قد يشكل علامة استفهام كبيرة في أهم مباراة للجيل الحالي من اللاعبين.

برادلي نجح في الوصول مع منتخب بلاده لكأس العالم 2010 ، لكنه يواجه مشكله كبيرة في المباريات الحاسمة.

الأمريكي خسر مرتين في نهائي الكأس الذهبيه لدول أمريكا الشمالية في 2007 و 2009 كما خسر نهائي كأس القارات أمام البرازيل في 2009 أيضا مما يدل أن الرجل منحوس في المباريات الحاسمة فخو دائما ما يتوقف عند الخطوة الأخيرة.

كما أن برادلي لم يسبق له أن فاز بأي لقب في مسيرته كمدير فني.

ويزيد من التخوف من هاجس نحس برادلي أنه غير محظوظ تماما أمام منافس المنتخب المصري غانا حيث تسببت غانا في اخراجه في اخر بطولتي كأس عالم 2006 من الدور الأول وكان مساعد كلينسمان وفي 2010 من دور السته عشر.

نتمني أن يتخلص برادلي من نحسه ويحقق أمل المصريين الذي طال انتظاره لـ 24 عام .