بدأ البعض يتحدث حول الأوضاع الأمنية الموجودة حالياً في مصر وأن ذلك سيؤثر على موقف الاتحاد الإفريقى الذي قد يقرر لعب مباراة العودة خارج الأراضي المصرية.

وأبرزت تقارير عدة أن مسؤولي المنتخب الغاني بدأو في لفت أنظار الاتحاد الإفريقى حول صعوبة لعب مباراة العودة في مصر في ظل الظروف الراهنة.

وصرح رئيس الاتحاد الغانى كواسي نيانتاكي على موقع "myjoyonline" قائلاً : " مصر لا تمتلك القدرة على استضافة مباراة العودة فى هذه الظروف الأمنية المضطربة، و أنا قلق على منتخب بلادي من اللعب فى مصر ".

كما أشار مساعد المدير الفنى للمنتخب المصرى ضياء السيد على موقع"supersport" قائلاً: " لقد كنا في انتظار لعب مباراة ودية استعدادية أمام منتخب سيراليون، ولكنه انسحب بسبب الأوضاع الأمنية، وهذا يشكل لنا خطراً حول مباراة العودة أمام منتخب غانا التي ستقام فى مصر ".

ويلتقي المنتخبان في المباراة النهائية المؤهلة لكأس العالم ذهاباً في الخامس عشر من أكتوبر في غانا، بينما ستقام مباراة العودة في مصر في التاسع عشر من نوفمبر.