أعادت صحيفة الهداف الجزائرية إلى الأذهان موقعة أم درمان بين المنتخب المصري والجزائري والتي فاز فيها الأخير بهدف عنتر يحيى وتأهل إلى نهائيات كأس العالم بعد صراع مرير مع المنتخب المصري . وذكرت الصحيفة أن "المحارب" الجزائري تعرض لجرح في القاهرة وهو ما أصابه لكن أزاده قوه وجعله يضرب بيد من حديد في أم درمان ليمنح الجزائر شرف الوصول للمونديال . حتى أن الصحيفة شبهت واقعة أم درمان بتحرير الجزائر وصنع مجد لها وأطلقو على المنتخب الجزائري لقب قادة جبهة التحرير التي خلصت الجزائر من الاحتلال الغاشم والآثم . وأكدت الصحيفة أن الجزائري كان يستحي من ذكر جنسيته ولكن بعد موقعة أم درمان وتأهل الخضر لكأس العالم وحصولهم على المركز الرابع في كأس الأمم الأفريقية الأخيرة غير الأحوال . جدير بالذكر أن جماهير الجزائر نظمت اعتداءات سافرة على الجماهير المصرية في أم درمان وحطمت حافلات الجماهير وتتبعت المصريين العزل بالسيوف والخناجر في شوارع أم درمان في رد عنيف منها على الصور التي نشرتها صحف "الفتنة" والأخبار التي أكدت مقتل جزائريين في القاهرة .   لمتابعة لحظة بلحظة لأخبار اللاعبين المحترفين بأوروبا ، وأخبار المنتخب المصري، وتغطية خاصة جداً لبطولة كأس العالم 2010، شارك بصفحة EParena.com الرسمية على الـ"فيس بوك" عبر الضغط على هذا الرابط والإشتراك بالصفحة.