واقعه مؤسفة شهدها الدورى البرازيلى فى أخر مباراة فى الدورى بين فريقى أتليتكو بارانيسى وفاسكو دى جاما.

تكمن أهمية المباراة فى أن فوز فاسكو دى جاما كان سيضمن له مكانا فى أس ليبرتادوريس أما هزيمة أتليتكوبارانيسى فكانت تعنى هبوطه من دورى الدرجة الأولى البرازيلى.

المباراة كانت تجرى فى ملعب محايد بسبب الاشتباكات السابقة بين جمهور الفريقين.

لم تمضى سوى 17 دقيقة من المباراة حتى افتتح بارانيسى التسجيل وبعدها تحول الملعب إلى ساحة قتال بين الجماهير مما أدى إلى توقف المباراة وإصابة عدد كبير من الجماهير إصابات بالغة.