ورط لوران بلان المدير الفنى لباريس سان جيرمان نفسه فى فضيحة تمييز عنصرى بين الرجال والنساء بعدما سخر من صحفية خلال مؤتمر صحفى.

الحكاية كانت بطلتها مراسلة سويدية تدعى "جوهانا فراندن" تقوم بتغطية أخبار النجم السويدى "زلاتان ابراهيموفيتش" لصحيفة "أفتونبلاديت" وهى صحيفة سويدية مشهورة.

الصحفية قامت بتوجيه سؤال لبلان عن سبب تغيير خطته للعب من 4-4-2 إلى 4-3-3 وبدلا من أن يتعامل بلان بعقلانية مع الموقف والرد على السؤال حدث العكس تماما.

سخر بلان من الصحفيه وقال بلهجة ساخرة "شئ جيد النساء تتحدث فى كرة القدم" ثم قام بتوجيه سؤال للصحفية حيث قال لها "هل تعرفى ماذا تعنى 4-3-3 ؟".

تعاملت الصحفية بذكاء وعقلانية مع الموقف وأجابته "عملى يفرض عليا أن أسألك وعملك يفرض عليك أن تجيب" ولكن بلان استمر فى سخريته من الصحفيه بضحكة ساخرة وسط تعجب جميع الحاضرين للمؤتمر.