لا تكتسب مباراة أتلتيكو مدريد القادمة لبرشلونة أهميتها من مجرد أنها مقابلة بين المتصدرين ويحتاج فيها البرسا للفوز من أجل الانفراد بالصدارة وإحداث فارق 3 نقاط مع أقرب ملاحقيه أتلتيكو مدريد.

لقاء السبت المقبل الصعب هو اختبار حقيقي لمدى قوة برشلونة ولمدى قدرته على التعامل مع فريق يشبه كثيراً خصمه الصعب جداً في ثمن نهائي دوري الأبطال، مانشستر سيتي.

أتلتيكو مدريد من الفرق القليلة على مستوى العالم التي تنتهج طريقة لعب 4/4/2 حالياً وهي نفس طريقة لعب مانشستر سيتي، وبالتالي فإن مواجهة الأتلتي ستقيس مدى قدرة تاتا مارتينو على التعامل مع هذه الخطة، كيف سيتعامل دفاع برشلونة مع منافس يلعب بقلبي هجوم متحركين، كيف سيتعامل خط وسط برشلونة المكون من ثلاثة لاعبين مع نظيره الذي يحتوي على لاعب إضافي، وكيف سيتعامل هجوم البرسا مع دفاع يتسم بالتنظيم والتماسك.

أتلتيكو مدريد فريق تكتيكي من طراز رفيع ولاعبوه يمتازون بالانضباط التكتيكي الصارم، ونفس الحال ينطبق على مانشستر سيتي بقيادة المخضرم بيليجريني، وهنا سيكون اختبار لمدى قدرة برشلونة على فرض أسلوبه "التيكي تاكا" على الخصم، هل سينجح في اختراق دفاعات المنافس، كيف سيتعامل مع الهجمات المرتدة السريعة والمنظمة للخصم.

وعلاوة على لعبه تلك المباراة على أرضه ووسط جماهيره، فإن أتلتيكو يمتاز بالعامل البدني وهو ما يمنحه عادةً الأفضلية على خصومه، وهنا سيكون اختبار "بدني" صعب لفريق برشلونة، كيف سيتعامل مع المعركة البدنية في تلك المباراة، هل ستشهد تفوقاً كاسحاً لأتلتيكو في هذه الجزئية.

برشلونة سيخوض اختباراً جد صعب أمام فريق المدرب دييجو سيميوني وسيحتاج لتقديم أداء "مقنع" إلى جانب الفوز من أجل طمأنة جماهيره على قدرته على تجاوز عقبة مانشستر سيتي، الفريق الذي يملك كل ما يلزم لمقارعة برشلونة من ملعب قوي، مدرب مخضرم، لاعبين أصحاب خبرة "يايا توريه"، مهاجمين قناصين "أجويرو ونيجريدو" ومستوى عالٍ في مختلف البطولات الإنجليزية.