تأهل أمس فريق سندرلاند لنهائى بطولة كأس رابطة المحترفين الإنجليزية "الكابيتال وان" بعد تغلبه على مانشستر يونايتد فى مباراة ماراثونية إمتدت لوقت إضافى على شوطين ثم ركلات جزاء حسمها سندرلاند بنتيجة (2-1).

ديفيد مويس المدير الفنى لمانشستر يونايتد كان يأمل فى التأهل لنهائى هذه البطولة لإنقاذ موسمه الملئ بالهزائم والإنكسارات بينما سندرلاند وجماهيره كانو يأملون فى التأهل لنهائى البطولة لأول مرة منذ 22 عاما حيث يعانى الفريق من الهزائم المتتالية هذا الموسم ومعرض للهبوط.

مباراة الذهاب كانت قد انتهت بفوز سندرلاند على ملعبه بنتيجة (2-1) ولذلك كان منطقيا أنه على مانشستر يونايتد الفوز بهدف نظيف على ملعبه من أجل التأهل للمباراة النهائية.

ولكن قواعد البطولة الغريبة تنص على عدم احتساب الهدف خارج الملعب بهدفين إلا فى حالة إستمرارا التعادل فى فرق الأهداف بعد الوقت الإضافى.

وانتهى الشوط الأول بتقدم اليونايتد بهدف أحرزه المدافع جونى إيفانز فى الدقيقة 37 وفى الشوط الثانى ظلت النتيجة على ماهى عليه لينتقل الفريقان إلى الوقت الإضافى على شوطين.

وفى الشوط الإضافى الثانى وتحديدا فى الدقيقة 119 أحرز الضيوف هدفا قاتلا عن طريق المدافع "فيل باردسلى" تسبب فيه حارس مرمى اليونايتد "ديفيد ديخيا" وهو ما سبب إحباط شديد لديفيد مويس.

وعندما ظن الجميع أن التأهل قد حسم لصالح سندرلاند تمكن تشيرشاريتو فى تسجيل هدف التعادل لليونايتد فى الدقيقة 120 وسط ذهول الجميع من عجائب الساحرة المستديرة.

ولجأ الفريقان إلى ضربات الجزاء أو كما يطلق عليها ضربات المعاناة الترجيحية وأضاع اللاعبون بطريقة غريبة ضربات الجزاء حتى أنها انتهت لصالح سندرلاند بنتيجة (2-1).

الحقيقة أن بعض مشجعى اليونايتد كانو سعداء بالخروج من هذا الدور خشية أن ينالو هزيمة ثقيلة أمام المان سيتى فى الدور النهائى للبطولة.

على الجانب الأخر سيسعى سندرلاند المهدد بالهبوط لمحاولة تكرار إنجاز ويجان العام الماضى الذى فاز على المان سيتى فى نهائى الكأس رغم هبوطه من الدورى الممتاز.

وستقام المباراة النهائية بين سندرلاند والمان سيتى على ملعب ويمبلى الشهير فى لندن يوم 2 مارس المقبل.

لمشاهدة أهداف اللقاء إضغط هنا

لمشاهدة ضربات الترجيح إضغط هنا