عشاق الساحرة المستديرة سيكونون على موعد مساء الثلاثاء المقبل على ملعب الاتحاد مع الندية والتنافسية والمتعة والإثارة عندما يحل برشلونة ضيفاً ثقيلاً على مانشستر سيتي في إطار ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

تبدو مباراة خارج التوقعات نظراً للحالة الفنية والذهنية الجيدة التي يصل بها الفريقان لهذا النزال، ولكن من المؤكد أن بعض المواجهات الفردية سوف ترسم ملامح موقعة الاتحاد، نستعرضها معاً كما يلي:

1- بيليجريني x تاتا

ستشهد موقعة الاتحاد حرباً خارج الخطوط بين كلا المدربين لن تقل ضراوة عن تلك التي داخل الخطوط بين اللاعبين. بيليجريني المدير الفني لمانشستر سيتي استطاع تكوين فريق محترم يملك ترسانة هجومية مرعبة حيث نجحت في دك حصون أعتى الخصوم بالخماسيات والسداسيات لتقود فريقها للمنافسة بقوة على لقب البريميرليج هذا الموسم، بينما نستطيع أن نقول أن تاتا نجح بشكل كبير في أولى مواسمه التدريبية في أوروبا في تطوير وتحسين أداء برشلونة عما كان عليه أيام تيتو فيلانوفا، وتمكن المدرب الأرجنتيني من قيادة البرسا لزعامة الليجا.

معركة الثلاثاء المقبل ستكون بمثابة اختبار حقيقي لمدى قدرات وإمكانيات المدربين اللاتينيين ومدى قوة فكر كل منهم في دراسة نقاط قوة الخصم للتغلب عليها ونقاط ضعفه للعب عليها ومحاولة استثمارها.

كما أنها ستقيس أيضاً مدى قدرة كل منهما على قراءة المباراة وتغيير دفة المباراة لصالحه سواء من خلال التغييرات داخل الملعب أو التبديلات من خارج الخطوط.

تبدو كفة مدرب ريال مدريد الأسبق أرجح للتفوق في هذه المعركة نظراً للخبرة الطويلة التي يتمتع بها، ولكن تاتا لن يكون صيداً سهلاً واستطاع مارتينو أن يثبت قدرات كبيرة في أكثر من مباراة هذا الموسم مثل الكلاسيكو وموقعة فيثنتي كالديرون ضد أتلتيكو مدريد في الليجا.

2- يايا توريه x بوسكتس

معركة وسط الملعب أو كما تُسمى بأم المعارك هي المعركة الأهم على الإطلاق في لقاء ملعب الاتحاد. كون كلا الفريقين يملك فكر الاستحواذ على الكرة والميول الهجومية سيجعل من معركة وسط الميدان معركة مشتعلة جداً بين كلا الفريقين.

مواجهة (يايا – بوسكتس) أعتبرها المواجهة الأهم على الإطلاق في مباراة الاتحاد فكل منهما يملك مفتاح تفوق فريقه في تلك المقابلة من خلال تغلبه على الآخر، فالفريق الذي سينجح في كسب معركة الوسط وفرض أسلوبه ستكون له الغلبة في النهاية. ستكون مباراة خاصة جداً ليايا توريه أمام فريقه السابق وسيسعى بكل قوة لجعل برشلونة يندم على التفريط به لمصلحة بوسكتس، بينما سيعمل الأخير على إثبات قيمته وأهميته في التشكيلة الكتلونية وإبراز قدراته كواحد من أفضل لاعبي الارتكاز في وقتنا هذا.

تبدو كفة الإيفواري أرجح نظراً لخبرته الكبيرة وإمكانياته الهجومية التي يتفوق بها على بوسكتس، علاوة على أن السيتي يلعب بلاعبي ارتكاز في وسط الملعب، مما سيجعله متفوقاً على البرسا الذي يلعب ببوسكتس وحده في الارتكاز بمعاونة تشافي.

3- نيجريدو x ميسي

الكرة أهداف، ومن هنا تبرز أهمية مواجهة (نيجريدو – ميسي) حيث يعتبر كل منهما عنصر الحسم الأهم في فريقه. في غياب أجويرو، سيعول المدرب مانويل بيليجريني كثيراً على المهاجم الإسباني ألفارو نيجريدو لترجمة فرص فريقه بنجاح وإنهاء الهجمات في شباك فالديس، بينما سيعول تاتا على البرغوث الأرجنتيني ليمارس هوايته في التهديف وقيادة فريقه نحو الفوز.

بكل تأكيد، تبدو كفة ميسي أرجح نظراً لإمكانياته الهائلة وشخصيته القوية التي طالما رجحت كفة برشلونة في المباريات الكبيرة.

4- كومباني x بيكى

إذا سألت أي مشجع لمانشستر سيتي أو برشلونة ما هو أكثر شئ تخاف منه في فريقك؟ سيقول لك الدفاع !. كلا الفريقين يتميزان بقوة خط هجوم كل منهما وحلوله الكثيرة، ولكنهما يعانيان من اهتزاز مستوى خط الدفاع.

مواجهة (كومباني – بيكى) لا تقل أهمية عن المواجهات السابقة، فاللاعب الذي سيستطيع أن يقود الخط الخلفي لفريقه لتقديم مباراة كبيرة سيساهم بشكل كبير جداً في تفوق فريقه والخروج بنتيجة إيجابية من هذه المباراة.

تبدو كفة كومباني أرجح نظراً لتراجع مستوى بيكي خلال الموسمين الأخيرين بسبب علاقته بشاكيرا، ولكن الإسباني تحسن مستواه مؤخراً وقد يكون مفاجآة برشلونة السارة في لقاء الثلاثاء.

5- سيلفا x إنييستا

كل منهما العقل المفكر والمدبر لفريقه والقادر على خلق مشاكل بالغة لدفاع الخصم. أعتقد أن سيلفا وإنييستا هما أهم مفتاحين لمانشستر سيتي وبرشلونة في تلك المباراة ونجاح كل فريق في السيطرة على مفتاح الفريق الآخر سيساعده بشكل كبير جداً على الحد من خطورة هجوم المنافس.

تبدو كفة إنييستا أرجح نظراً لخبرته الكبيرة وإمكانياته الهائلة كواحد من أفضل 3 لاعبين في العالم في السنوات القليلة الماضية.