شهدت نتائج فريق النادي الأهلي تدهوراً ملحوظاً هذا الموسم في أعقاب اعتزال نجم الفريق الأول محمد أبو تريكة حتى أن الأحمر تلقى 3 هزائم في آخر 5 مباريات حيث حصد 4 نقاط فقط من فوز وتعادل.

بالتأكيد يتساءل جمهور الشياطين الحمر عن أسباب هذا التدهور الشديد في النتائج وكذلك الأداء هذا الموسم، ونسردها لكم كما يلي:

1- اعتزال تريكة

ما من شك في أن أي فريق عندما يفقد نجمه الأول، يتأثر مستواه بشكل كبير، فتريكة لم يكن كأي لاعب، ولكنه كان اللاعب الحاسم والقائد في الملعب والذي يحرك فرقة الأهلي بأكملها. الأهلي فقد الكثير والكثير باعتزال تريكة حيث يفتقد الآن للاعب القادر على القيام بهذه الأدوار في ظل إصابة وليد سليمان وتراجع مستوى عبد الله السعيد.

2- الغيابات المؤثرة

من الطبيعي جداً أن يتأثر مردود الأهلي بغياب مجموعة من أهم عناصره أبرزها: وليد سليمان وعماد متعب خصوصاً بعد اعتزال تريكة وبركات أيضاً وفي ظل مرحلة الإحلال والتبديل التي يمر بها الأحمر.

3- الخيارات الخاطئة من جانب المدرب

أؤمن تماماً بأن محمد يوسف المدير الفني للأهلي يتحمل جزءً ليس صغيراً من مسئولية تراجع نتائج فريقه في الآونة الأخيرة بسبب اختياراته الخاطئة والتصميم على الدفع بلاعبين معينين حتى مع تقديمهم لمردود سئ جداً مثل أحمد شكري، وعدم الدفع بلاعبين قادرين على تقديم الإضافة للفريق مثل عمرو جمال وموسى يدان الذي أظهر قدرات كبيرة في الدقائق القليلة التي حصل عليها.

4- الإحلال والتبديل

أي فريق يمر بمرحلة إحلال وتبديل لابد وأن تهتز نتائجه، فما يحدث للأهلي أمر طبيعي جداً في تلك المرحلة، خصوصاً في ظل عدم وجود إعداد نفسي وذهني للاعبين لتجاوز تلك المرحلة من جانب محمد يوسف، فتشعر أن معظم اللاعبين تائهون في الملعب ولا يفهمون ما يحدث لفريقهم !.

5- انخفاض مستوى بعض اللاعبين

ما يحدث للأهلي هو أفضل تعريف لـ "المصائب لا تأتي فُرادى" !، ففي ظل اعتزال لاعبين مهمين: تريكة وبركات، وإصابة لاعبين مهمين أيضاً مثل وليد سليمان ومتعب، تجد انخفاضاً حاداً في مستوى بعض اللاعبين الهامين الآخرين مثل وائل جمعة الذي أصبح صديقاً للورقة الحمراء، وحسام عاشور الذي كان أكثر لاعبي الأهلي ثباتاً في المستوى علاوة على عبد الله السعيد وأحمد شديد قناوي وأحمد رؤوف.

* الأهلي مقبل على اختبار صعب أمام الصفاقسي التونسي في كأس السوبر الأفريقي ويجب أن تعي عناصر الأحمر خطورة الموقف وضرورة الدفاع عن اسم وتاريخ الأهلي في تلك المباراة، وأرى أن أفضل تشكيل للفريق في هذا اللقاء هو كالتالي:

شريف إكرامي

سيد معوض – نجيب – رامي ربيعة – سعد سمير

شهاب – عاشور

موسى يدان – عبد الله السعيد

رؤوف – عمرو جمال