كشف تحقيق أجرته صحيفة "تيلجراف" البريطانية أن دولة قطر دفعت ما يقرب من 2 مليون دولار عن طريق القطري محمد بن همام لجاك وارنر نائب رئيس الاتحاد الدولي السابق بعد فوزها بشرف تنظيم بطولة كأس العالم 2022.

وأكدت الصحيفة أنها تملك وثائق تفيد بحصول وارنر شخصياً على مبلغ 1.2 مليون دولار من شركة قطرية يديرها محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي السابق، بعد فترة قصيرة من قرار منح قطر حق تنظييم المونديال.

وأضافت الصحيفة أن أبناء وارنر حصلوا على مبلغ 700 ألف دولار من الشركة القطرية، كما تسلم أحد الموظفين بمكتب وارنر على مبلغ 400 ألف دولار.

وكان وارنر قد استقال من منصبه بالفيفا عام 2011 بعد اتهامه بتسهيل حصول أعضاء من اتحادات "الكونكاف" على رشاوي من بن همام وقت أن كان الأخير مرشحاً لمنصب رئيس الاتحاد الدولي.

من جانبه رفض وارنر أو أحد افراد عائلته التعليق على ما ذكرته الصحيفة، فيما أكدت اللجنة العليا للمشاريع المنظمة لمونديال قطر 2022 أنها ملتزمة بتعليمات "فيفا" المتعلقة بالتصويت.

الجدير بالذكر أن قطر تتعرض لانتقادات شديدة بسبب الانتهاكات التي تقوم بها تجاه العمال التي تشارك في الأعمال الإنشائية المرتبطة بالمونديال المقبل، وارتفاع نسبة الوفيات بين العمال.