جاءت خسارة فريق بنفيكا للقب الدوري الأوربي بالهزيمة أمام اشبيلية الإسباني في المباراة النهائية بركات الترجيح لتعيد إلى الأذهان أقدم لعنة عرفتها كرة القدم، لعنة مدرب بنفيكا المجري الراحل "بيلا جوتمان".

جوتمان كان قد تولى تدريب بنفيكا عام 1961، و 1962 وحقق مع الفريق لقبين متتاليين لدوري أبطال أوروبا، ولكن حدث خلاف بينه وبين إدارة النادي تسبب في رحيله عن الفريق الأحمر.

وبعد رحيل جوتمان عن بنفيكا، أطلق تصريحه الشهير : "لن يعود بنفيكا للتتويج بالألقاب الأوروبية ولو بعد مائة عام".

ومر من الـ 100 عام التي تحدث عنها جوتمان حى الآن 52 عاماً فشل فيها بنفيكا بالتتويج بأي لقب أوروبي رغم تأهله لنهائي دوري الأبطال 5 مرات أعوام 1963، 1965، 1968، 1988 و1990، وتأهله أيضاً لثلاث مباريات نهائية للدوري الأوروبي أعوام 1983، 2013، 2014.

الجدير بالذكر أن بنفيكا قام بعمل محاولات كثيرة من أجل كسر هذه اللعنة، حيث قام النادي بعمل تمثال للمدرب جوتمان داخل النادي العريق، كما قام أسطورة بنفيكا الراحل "إيزيبيو" بزيارة قبر جوتمان في النمسا قبل فترة من وفاته من أجل فك اللعنة.

ورغم أن كل هذا الكلام قد يدخل ضمن باب "التخاريف"، إلا أن جماهير بنفيكا قد بدأت بالفعل في تصديق هذه اللعنة، خاصة بعد مباراة اليوم التي أضاع فيها الفريق البرتغالي للعديد من الفرص السهلة كما خسر اللقب بركلات الترجيح.

ويبقى السؤال هل تتحقق بالفعل لعنة جوتمان وتنتظر جماهير بنفيكا حتى عام 2066 لتشاهد فريها يحقق لقب أوروبي ؟؟!!

صورة نادرة للمجري جوتمان مدرب بنفيكا الراحل