جاء اعتراف البرتغالي كريستيانو رونالدو بأنه لم يكن سليما بنسبة 100 % أثناء مشاركته في مباراة منتخب بلاده الافتتاحية للمونديال ضد ألمانيا لتؤكد التقارير التي تفيد بوجود خطورة على اللاعب في حالة استمرار مشاركته في المباريات.

وكشفت تقارير صحفية إسبانية اليوم أن الأطباء نصحوا رونالدو بالتوقف فوراً عن اللعب خوفاً من تفاقم إصابة اللاعب في ركبته، إلا أنهم اصطدموا برغبة اللاعب الشديدة في المشاركة في مباريات المونديال.

رونالدو أكد لهم أن شعوره بآلام ليس جديداً عليه وأنه تعرض لهذه المواققف أكثر من مرة مع ريال مدريد وأصر على المشاركة، مؤجلاً الحصول على الراحة لما بعد انتهاء مباريات المونديال.

في الوقت نفسه أبدى نادي ريال مدريد الذي يلعب له رونالدو قلقه الشديد من مشاركة رونالدو وهو ليس سليم تماماً حي يعتبر اللاعب أهم عنصر في الفريق الملكي.