في مقال صحفي مؤثر، اتهم يايا توريه لاعب فريق مانشستر سيتي الإنجليزي إدارة الفريق السماوي بحرمانه من فرصة قضاء بعض الوقت مع شقيقه الراحل إبراهيم توريه قبل أن ينضم لمعسكر المنتخب الإيفواري قبل كأس العالم.

وتوفى إبراهيم توريه البالغ من العمر 28 عاماً قبل ثلاثة أيام، بعد معركة مع المرض اللعين "السرطان"، مما جعل شقيقه يشعر بالذنب تجاهه.

وكتب توريه في المقال الذي نشره بصحيفة فرانس فوتبول: "أشعر بحزن شديد بسبب وفاة شقيقي، كما أنني أعاني لأنني لم أفعل شئ مفيد بالنسبة له خلال الأسابيع القليلة الماضية".

وأضاف: "قبل الاستعداد لكأس العالم، طلبت من إدارة السيتي البقاء مع أخي لمدة أربعة أو خمسة أيام، إلا أنهم رفضوا ذلك، ذهبت للاحتفال بلقب البريمييرليج في أبو ظبي، بينما كان شقيقي على فراش المرض".

وتابع اللاعب الدولي الإيفواري: "أوجه اللوم لنفسي، لعدم الإصرار على طلبي، وللموافقة على عدم احترامهم لي، النجاح الرياضي لا يعني شيئاً، عندما تجد نفسك مقصراً تجاه شخص كنت تحبه".

ويأتي هذا المقال ليثير المزيد من الشكوك حول مستقبل اللاعب مع الفريق الإنجليزي في الموسم المقبل.