أكد المدافع الإيطالي جورج كيليني أنه ليس سعيداً بعد تعرض المهاجم الأوروجواياني "لويس سواريز" لعقوبة الإيقاف بسببه لمدة 9 مباريات دولية وحرمانه من مزاولة نشاط كرة القدم بشكل عام لمدة أربعة أشهر.

ونال سواريز هذه العقوبة القاسية بعد "عضته" الشهيرة لكيليني في مباراة الجولة الختامية للمجموعة الرابعة بكأس العالم المقامة حالياً بالبرازيل، والتي انتهت بفوز المنتخب اللاتيني بهدف دون رد.

وأصدر كيليني بيان عبر موقعه الرسمي على الانترنت أكد فيه أنه يشعر بخيبة أمل لنتيجة المباراة التي أنهت مشوار إيطاليا في المونديال وليس لشئ آخر.

وقال كيليني: "لا يوجد داخلي أي مشاعر للفرح أو التشفَي من سواريز بعد العقوبة التي وقعت ضده، ما حدث كان واقعة على ارض الملعب ولا شئ غير ذلك".

وأتم لاعب يوفينتوس الإيطالي: "رغم أنني دائماً أرفض التدخل في قرارات اللجان التأديبية دائماً، إلا أنني في نفس الوقت أرى أن العقوبة كانت قاسية على سواريز".