قامت صحيفة "البيان" الإمارتية بتفسير سبب حالة التوتر الشديد والعصبية التي سيطرت على المحترف المصري حسني عبد ربه قبل نهاية الشوط الأول من اللقاء الذي جمع بين فريقي أهلي دبي والشباب، بسبب البطاقة الصفراء التي منحها له حكم اللقاء عبد الله العاجل، لعرقلته مدافع الشباب بدر عبد الرحمن.وأوضحت الصحيفة أن سبب عصبية حسني واعتراضه على الإنذار، بعض كلمات قد يكون بدر قد تفوه بها بعد سقوطه، وهو ما حدا بحسني مطالبة الحكم - الذي كان قريباً من الواقعة - بعقاب مدافع الشباب على اعتبار أنه سمع كلماته وهو على الأرض، وهو ما لم يلتفت إليه حكم المباراة. ورغم محاولات زملاء عبد ربه في الأهلي داخل الملعب ومدير الكرة حمدون خارج الملعب، إلا أن حسني ـ وعلى غير المعتاد ـ فقد تركيزه وظل الموقف مسيطراً عليه فترة طويلة، لدرجة أنه تعصب على زميله أحمد خليل الذي طالبه بتجاوز الموقف والالتفات للمباراة، وظل على حاله حتى نهاية الشوط الأول وحتى خروجه من الملعب واستمر في الحديث مع حكم المباراة، ولم يهدأ إلا مع بداية الشوط الثاني من اللقاء. ووضح حسني أنه تم تهدئته داخل غرفة تغيير الملابس، وكان آخر اللاعبين نزولًا للملعب. وخلال الشوط الثاني بدا اللاعب أكثر هدوءاً، وبدا أنه تم تصفية الموقف مع أحمد خليل، وعادت العلاقة بينهم إلى ما كانت عليه من قبل.   لمتابعة لحظة بلحظة لأخبار اللاعبين المحترفين بأوروبا ، وأخبار المنتخب المصري، وتغطية خاصة جداً لبطولة كأس العالم 2010، شارك بصفحة EParena.com الرسمية على الـ"فيس بوك" عبر الضغط على هذا الرابط والإشتراك بالصفحة.