السوبر بول وفيروس كورونا

0 486
ياسر-أيوب

في أول يوم أحد من شهر فبراير كل عام.. تقام مباراة السوبر بول الأمريكية بين بطل المسابقة الوطنية لكرة القدم الأمريكية وبطل دورى الاتحاد الأمريكى.. وعلى الرغم من أن بدايتها كانت عام 1967 إلا أنها باتت أهم وأضخم وأشهر حدث رياضى أمريكى وأيضا أغلى وأغنى حدث رياضى في العالم كله، وتتفوق على كأس العالم لكرة القدم والدورات الأوليمبية.. ويزيد سعر الإعلان التليفزيونى قبل وأثناء هذه المباراة عن الخمسة ملايين دولار للدقيقة الواحدة.. واستضافت مدينة ميامى أمس الأول، المباراة الرابعة والخمسين التي شاهدها أكثر من مائة مليون أمريكى غير جماهيرها خارج الولايات المتحدة والآلاف الذين امتلأت بهم مدرجات استاد هارد روك في ميامى.. وفى الاستراحة بين الشوطين كان الاستعراض الغنائى الذي تقاسمته النجمتان شاكيرا وجنيفر لوبيز.. وقد لا يعنينا هنا في مصر أن مباراة، أمس الأول، كانت بين نادى سان فرانسيسكو فورتى ناينرز ونادى كانساس سيتى تشيفز الذي فاز بالسوبر بول لأول مرة منذ خمسين عاما..
ولا يعنينا أيضا سخرية الإعلام الأمريكى من رئيس بلاده ترامب الذي قام فور انتهاء المباراة بتهنئة ولاية كانساس بعد فوز كانساس سيتى تشيفز بالبطولة رغم أن فريق كانساس سيتى يقيم ويلعب في ولاية ميزورى ولا علاقة له أصلا بولاية كانساس.. لكن ممكن أن يعنينا أن تلك المباراة هذه المرة كانت أول حدث رياضى ضخم بعد انتشار فيروس كورونا وخروجه من مدينة ووهان الصينية ليصبح وباء عالميا.. وأقيمت مباراة السوبر بول بعد ثلاثة أيام فقط من إعلان منظمة الصحة الدولية حالة الطوارئ في العالم كله بعد اكتشاف ضحايا لهذا الفيروس في 18 دولة أخرى غير الصين.. وعلى الرغم من أنه لم تظهر أي حالات في فلوريدا إلا أن إدارة الصحة في الولاية قامت بالعديد من إجراءات الوقاية والحماية بداية من مطار ميامى وحتى استاد هارد روك.. وأكد مسؤولو الولاية أنه من الخطأ الفادح تصور أن الفيروس هناك في الصين البعيدة لأن الحقيقة لم تعد كذلك.. وأى تجمعات بشرية قد تساعد على انتشار جديد لهذا الوباء العالمى.. وباتت التجمعات الرياضية مهددة بذلك حيث يتجاور فيها الناس ويمارسون انفعالاتهم دون أي حذر أو وقاية كافية.. وباتت السوبر بول هي أول بطولة رياضية تقام بالتنسيق مع منظمة الصحة الدولية والتزاما بقواعدها ووصاياها أيضا.

* نقلا عن المصري اليوم