اللعب فى الصيف أو الشتاء

0 129
ياسر-أيوب

أعلنت الكاميرون عدم استطاعتها استضافة بطولة أمم إفريقيا المقبلة، لأن الأمطار لن تسمح بإقامة البطولة في موعدها الجديد بعدما قرر الكاف إقامة بطولته الأممية في الصيف وليس الشتاء بداية من البطولة الماضية في مصر.. وبدلًا من أن يلجأ الكاف لدولة أخرى تستضيف البطولة المقبلة في موعدها الصيفى.. وبدلًا من أن يقرر الكاف استثناء البطولة المقبلة فقط لتقام في الشتاء مراعاة ومجاملة للكاميرون.. كان القرار هو إقامة البطولة في الشتاء وليس الصيف وبشكل دائم ونهائى وليست بطولة الكاميرون المقبلة فقط..
والأغرب من ذلك كان التفسير الرسمى الذي قدمه الكاف حين أعلن تغيير موعد بطولة الأمم بشكل دائم لتقام في الشتاء بعد أن تبين أنه سيصعب إقامتها في الصيف في معظم البلدان وسط وجنوب القارة.. وكأن الكاف لم يكن يعلم بذلك وهو يقرر منذ عامين فقط تبديل موعد البطولة أو كأن المناخ الإفريقى تغير فجأة، فكان لابد من تعديل المواعيد.. لكن المؤكد هو أن الكرة الإفريقية باتت تدار وفق أهواء وحسابات لا علاقة لها بمصلحة إفريقيا ولعبتها الأولى..
ولا أقصد اللعب في الصيف أو الشتاء، إنما أقصد التلاعب بالتواريخ والاستخفاف بما يقال للأفارقة.. فمنذ عامين كان إينفانتينو على سبيل المثال سعيدًا جدًا ببطولة أمم تقام في الصيف، وقال وقتها إن هذا التعديل سينهى أزمات المحترفين الأفارقة الذين يلعبون في أوروبا.. وفجأة.. وهذا الأسبوع فقط.. أصبح إينفانتينو سعيدًا للغاية ببطولة أمم تقام في الشتاء، ولم يقل إن السبب هو تعارض بطولة الأمم الصيفية مع بطولة العالم الجديدة للأندية التي ستقام لأول مرة في الصين العام المقبل.. ولم يعد إينفانتينو الآن يتفهم أو يؤيد أندية أوروبا وأزمتها مع البطولة الشتوية التي تتعارض مع دوريات أوروبا.. فالأهم الآن هو أن تبدأ وتنجح بطولة العالم للأندية التي تبنّى إينفانتينو فكرتها.. ولاتزال أندية أوروبا تعارض إقامة الأمم الإفريقية في الشتاء، وبلغ الأمر بكثير منها إلى التهديد بعدم التعاقد مستقبلا مع أي نجوم أفارقة طالما ستضطر للتخلى عنهم أكثر من شهر وسط الموسم الأوروبى.. وإلى حد أن يعلن كلوب أن ليفربول لن يستغنى عن صلاح ومانى وكيتا، لكنه لن يتعاقد مع أفارقة جدد مستقبلا.. والسؤال الحقيقى الآن والضرورى أيضا هو: من الذي فعلًا يدير الكرة الإفريقية أو تعنيه مصالحها واحترامها أيضًا؟!.

* نقلا عن المصري اليوم