12 كاميرا وموافقات رسمية.. كواليس تاريخية في فيديوهات دكة النهائي

248

شرح شريف حسن مسؤول التسويق الإلكتروني بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم كواليس الفيديوهات التي نشرها عبر منصات “الكاف” عن نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وقال حسن: “سعيد جدا بردود الأفعال على ما قدمته منصات الكاف لتغطية نهائي القرن في دوري أبطال إفريقيا، أردت توضيح أكثر من نقطة، بالأرقام والاحصائيات قدمنا أكبر تغطية في التاريخ لمباراة نهائية لبطولة أندية في افريقيا”.

وتابع: “تفوقنا على تغطيات نهائيات ٤ اتحادات قارية أخرى على أكثر من خمسة منصات بشكل حصري، وبإنتاج وصل إلى أكثر من ٥٠ فيديو خاص عن طريق ١٢ كاميرا خاصة منفصلة عن التليفزيون، وأكثر من ألف صورة خاصة على رأسهم جلسة تصوير لاعبي وجهاز الفريق الفائز بالكأس بشكل حصري”.

وأردف: “ماحدث لم يكن صدفة على الإطلاق بل هي نتاج مجهودات وتنسيق استمر لمدة ٤ شهور تقريبا، كان هدفه تغيير استراتيجية التغطية في الكاف بشكل كامل، من مجرد وسيلة معلوماتية إلى محتوى ممتع وتفاعلي ومواكب لما يريده فعليا الجمهور في ٢٠٢٠، وبذل فيه ناس كتير مجهودات كبيرة ومرهقة فعلا خصوصا في ظل أزمات المواعيد والكورونا والتأجيلات الاضطرارية”.

وختم: “بذلنا مجهودات اضافية في التنسيق مع الرعاة ومع الأندية ومع المسؤولين ومع الأمن ومع اللاعبين حتى، خاطبنا كل شخص معني بشكل رسمي وودي واجباري في بعض الأحيان، لنقدم تغطية من كل مكان قبل وبعد وأثناء المبارة، حوارات مع اللاعبين والجماهير والمسؤولين بشكل جديد وعصري لننقل الكرة الافريقية من صورة مورجان فريمان إلى صورة ويل سميث”، مضيفا: “فريق التغطية تكون من أكتر من ٢٥ شخص في الملاعب ومثلهم تقريبا في المكتب”.